الثلاثاء، 5 أبريل، 2016

ذئب

أنت ذئب،
ذئبٌ عجوز متنكر ،
ذئبٌ وحيد
وحائر،
تفضحك أحداقك الشاسعة 
التي تقتنصني كل مرة
بخفة وحرص،
تتشمم أثري على الطريق
بصبر،
تنصت في خشوع للرياح
التي تحمل صوتي 
إليك.

ذئب مهوس أنتَ
تبحث عني خلف الأبواب المغلقة،
ذئب أنهكه نصب الفخاخ
المحتملة،
وتصيد اللحظة التي لا تأتي
لاجتياز المسافة التي 
تواطأنا عليها ضمنياً
وأنا على طرفها الأخر،
أغير زوايا التفافي
كل مرة،
وأضحك كثيراً
في الاتجاه الخاطيء
وأشاهدك أيها المسكين،
أيها الذئب الطيب
تضبط وضعية جسدك المتعب
كل مرة،
لتصنع مع نظرتي العابرة
خطاً مستقيماً ... 

هناك 4 تعليقات:

Lobna Ahmed Nour يقول...

الله

Lobna Ahmed Nour يقول...

الله

Zianour يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
Zianour يقول...

:)
صباح الفل يا فندم
الحب كله