الأحد، 30 سبتمبر، 2012

طقس

تُشـيشين الشبابيك
من حر الظهيرةِ 
باعتياد،
ثم يشرع بُنيــانك الهائل
في ضجة إعداد الطعّام.
هذ الطقس اليومي،
هذا الطقس التافه،
الطقس المبتذل 
كان كفيلاً 
بتوزيع الأمن 
في بقاع العالم 
بلا نقصان،
وتحصين الحياة
ضد الأحزان.
فما بال العالم 
يا أمي 
أصبح مطارداً 
بلا أوطان،
وما بال الحياة
صارت 
هشة
ترتعش؟

الخميس، 27 سبتمبر، 2012

أحمل وجهاً

أحمل وجهاً
يلائم 
الأفاق الجديدة 
ذات صباح
والقهوة الناعسة 
على الطريق 
نحو النهار...

أحمل وجهاً 
يلائم 
مطر الخريف
ذات نهار،
البرك الصغيرة،
الطيور المهاجرة،
ونشوى أشجارٍ تلهو
مع الرياح...

أحمل وجهاً
يلائم
ليل الصحاري
ذات حياة
بقمر قريب،
بنجوم تلمع
وتلال أحلام
تنتظر...

أحمل وجهاً
يلائم 
الحكايات الشتوية،
ذات مساء
صدى البشر
في البيوت المضاءة
والثلوج الوحيدة
خارج الأبواب...

أحمل وجهاً
يلائم الأحلام،

يلائمني...

الاثنين، 17 سبتمبر، 2012

إعادة ترتيب الماضي...

زو : ماما! هو باباكي كان تعبان؟ 
ماما : .. .. آه

زو : هو مات في سريره؟
ماما : .. .. آه

زو : إنتي إديتي له بوسة؟
ماما : .. .. آه


زو : وإديتي له حضن؟
ماما : .. .. آه

زو : وعيطتي؟
ماما : .. .. .. آه

زو : وقلتي له " Adieu"؟
ماما : .. .. آه

زو : وهو راح الجنة؟؟


ماما : .. .. إن شاء الله ...

الخميس، 13 سبتمبر، 2012

لقاء

دعنا نلتقي 
في صباحات جديدة
لم يهتكها الخوف بعد...
دعنا نحرث
أرض الحلم المعلق
على أشجار الإنتظار 
بلا ارتعاش...
فقد نبتسم حينها 
لفراشات تطير،
وقد نخوض بعدها 
في غابات الذكرى القديمة
ببعض حنين،
وقد تأخذني ذات صباح
إلى أفاق جديدة تنتظر،
وقد تتشابك 
أيدينا 
من جديد...

الثلاثاء، 11 سبتمبر، 2012

بيانو


معزوفات البيانو
الصباحية
تهديها لي جارة
وحيدة،
عندما تخلو البيوت
من البشر
وتزدهر المكاتب
البعيدة.
نتقاطع مصادفة
أمام السلم
أو بالجراج،
أبتسم كطفل
للقّياها،
فتنظر لي
بفتور.

الأربعاء، 5 سبتمبر، 2012

كوتد ...


كَـوْتد أقف
وسط أرض محترقة،
بيدي أغاني مبتورة
لا صوت لها
لتطير.
تعصف رياح
تهطل ثلوج
تغيم شمس،
وأنا
كوتد أقف.

أقتات على أرواح الشعراء
وأتبرج بأحلامهم المجنونة.
شائخة على البكاء،
عجوز على النوم،
ويرافق ليلي الطويل
حزن طيب
وحميم.

كوتد أقف
مغمضة العين
عسيرة على الإنكسار،
نيئة
كقلب حيوان
طريد ...

الاثنين، 3 سبتمبر، 2012

العالم

من أجلك أيها العالم
أغسل أسناني بعناية 
كل صباح،
لأليق بمكاني 
في جيش الابتسامات
 البيضاء.

من أجلك أيها العالم 
أزيل الخيبة بحرص 
عن وجهي
أقلم أظافر قديمة
وأرتضي بحلم
حمل وديع وطيب.

من أجلك أيها العالم
أعيش على الكافيين
لألعن أعدائك 
غير المحددين، 
أغزل النهار المتعب،
وأبشر بالقادم 
بكل يقظة ويقين.

من أجلك أيها العالم 
أغمض عيني،
أغلق قلبي،
أشتم أطراف عدة،
بغضب نبيل،
وأشعر بأمن حقيقي
طوال نشرات الأخبار.

ولكنك لا ترضى،
لا ترضى بذلك كله
أيها العالم !