الأحد، 24 يوليو، 2016

تناغم

تُحبُ "التانجو" 
كما يليقَ برجلٍ صاخب بالحياة،
يحمل على جسده تاريخاً 
من الملذات،
أحبُ "الفادو"
كما يليق بحزنٍ أصيل
يتجدد بلا ضجة 
ويسود منفرداً،

كلما لاحقت شبحي الرمادي 
بتاريخك القديم
وتأرجحك المرح في الفضاء
كي يبدأ الرقص ،
يغني القلب المزيد من الفادو
بمواجهة الظل،
يثيرك الحزن،
تعَّرفه كشبق مستتر،
تفرد أذرعك حولي
فينفلت التانجو،
تأخذني في أحلامك لنرقص
أخذك في أحلامي لنضحك،
تنتظر أن يتوقف الغناء
لأساير خطواتك المجنونة،
تبتسم أمام تعثري بك، 
لا تعنيك التعريفات المتداولة للأشياء،
تقول الحزن كله أيروسية،
البكاء شغف ضل الطريق،
النواح نداء للحب،
تعتقد بطيبة مفرطة
في تضافر الأعناق ،
فقط لو تجاوزنا المسافة 
اللازمة
لتبدأ خطوة مشتركة
متواطئة