الخميس، 28 فبراير، 2013

المرأة في الرياح...

المرأة 
في الرياح
يتبعثر شعرها الأبيض
على أغصان الشتاء 
العارية،
الغابة منكمشة
والبحيرة 
متجمدة.

المرأة
في الرياح
لها عيون زرقاء
بشكل محايد
لا غيوم عليها
ودموع قديمة
على المعطف 
الرمادي.

المرأة
في الرياح
تدندن أغنية
غائمة
عن زهرة قرمزية
تختبئ خلف سحابات 
كثيفة.

المرأة 
في الرياح
تعبر الجسر الضبابي
الطويل
بينما تتهاوي الأغنية
في النهر المتجمد.
إلى أين؟
نحو الربيع؟
نحو الموت؟
نحو الروائح القديمة؟

في أخر الجسر
كل النهايات 
محتملة...

الثلاثاء، 12 فبراير، 2013

للأرق
لذته السرية،
عندما ينسل 
الخيط الأبيض 
من الخيط الأسود
أخيراً،
وينهض النائمون
الأوغاد
لتسحبهم الحياة
نحو دوائر صاخبة،
أراقب كل ذلك
بعين نصف ناعسة،
بعين
- تقريباً-
حالمة ...

السبت، 2 فبراير، 2013

وليل ممدود

والهم فيكِ يا مصر
طارح بزيادة،
حتى على 
شجر التوت.

وحمول ألمك 
وشروخ كسرك
بدروا الأمل
بالدود.

ونيلك ونيسك
يبكي بطوله
على الحي
واللي بيموت.

والمكالم غول 
تنين مهول
تطعن في 
حشاكِ المكدود.

والوعيل سَباكِ
وم السم سقاكِ
وباعك 
للندل والمسخوط.

صبرك جبال
صبرك حبال
مشانق يا مصر
وليل ممدود...