الجمعة، 18 مارس، 2016

مكتملة

دعني أُخبرك أني لستُ جميلة
ولكني مكتملة،
على حد فاصل بين عتبتين،
مثل دماء حارة  تسيل
لمحارب حائر
في ساحة المعركة
قلبه النيء و رئتاه العالقتان
خطاطيف تتشبث بخيط حياة
ينسل رويداً وريداً،

أنا مكتملة كأًم هذا المحارب
كَيدها التي دفعت بالحياة لتكبر
سنوات طوال،
ثم سال الدم بغتة
وعاشت فعل الأمل وبقى فعل الحسرة.

مكتملة مثل يعسوب في أخر الصيف؛
حياة قصيرة
ونهاية لاهية،
مكتملة مثل قلب طريدة
تتأرجح في العدْو
بين خوف أولي بهيم،
وغريزة الحياة ،
وتمزقها الوشيك الحار
تحت أنياب تزجر،

مكتملة مثل الحرب،
مكتملة مثل إعصار،
مكتملة مثل أخر لحظة
قبل أن يضيع الأمل
وأتحرر لفسحة أكبر من الخواء ...

الاثنين، 7 مارس، 2016

شاهد ثالث

وشاهدالحكايةالثالث
هي يدك؛
تلك النائمة بيننا
في غيمة الحلم،
التي تسند رأسك في حب، 
وأنت تتأمل العالم،
التي تحنو على الأشياء 
أو تطيح بها 
عندما تكون وحدك،
التي تمسك بمفاتيح الأمل في رفق،
التي تتضافر أمامي على الطاولة 
حتى يهدأ القلب قليلاً،
التي لا تحب الصخب والزحام،
وتمتد كغصن لتظلل لي الطريق ،
التي تبحث عن يدي خِفيةً
وتأخذني في راحتها،
التي تتحسس الطريق إلى عنقي،
حتى خصري لتغفو عليه،
والتي تتشابك خلف ظهري
فأتقدم ، لصورة أقرب
من عينيك !