الأربعاء، 21 أكتوبر، 2009

في المطـــار

من مساء مطير .. . وفراغ مشحون
أقبلتي بهدوء متعب

وفي المسافة بيننا

كانت تسبقك شمسك المبهرة.

وجئتي... بدموعك الجاهزة للتساقط من الحنين
وبالحاجة للطبطبة
بميراث ألاف السنين من الصبر
والتحايل والطيبة
بفخر انجاب ثلاث ذكور
وغفلة من لم ينشغل ابداً بالحقيقة.

جئتي ... بنذورك وتعاويذك
وأدعيتك الحافظة
بوصفاتك السرية للحياة داخل البيوت.

جئتي... بغريزة البوح والحكي
وبسياجك المحكمة
لتكوير الجسد وكتم الضحكات المنفلتة.


جئتي .. بهموم الانكسار المعتادة
وبسواد وراثي تحت العيون.

بحنة في الاصابع
بأساور منمنمة حول الزند المصون

وهموم تكبر لمسارات ثلاثة ..انقطعتي
للدعاء لها والتوجس عليها


كيف ازاحت شمسك كل هذا الصقيع؟!

كيف انبعث الكلام من عتمة الوجود والصمت؟!!

وكيف جئتي بكفيك المضمومين
لتسقيني ثم تطبطبي؟؟!!

كيف عرفتي؟؟

وانا التي لم أكن اعلم !

*
08-2009