الأحد، 29 سبتمبر، 2013

يـــدي !

تبدو يدي 
مع السنين
أكثر حنكة مني،

تعرف طريقها 
للأشياء بدقة،
بارعة في 
انجاز المهام كلها
بلا شكوى،
تحب أو تكره
بلا صخب إعلامي،
خبيرة في
ترتيب الحياة ،
مسح التراب 
كما الأحزان الصغيرة،
تدق على الحاسوب
وتفتح الأبواب برفق،
تهوى التربيت على الزهور
والأشجار،
ونثر الحبّ للعصافير،
تتوارى في الجيوب
خجلاً 
وطلباً للدفء،
وفي أخر اليوم
تتشابك تحت الوسادة
بلا تذمر.

مذهل ما تستطيعه 
هذه اليد،
مذهلة 
هذه الحياة الصامتة !

الأحد، 22 سبتمبر، 2013

كتابة ...

غالباً 
هي قصيدة 
مترهلة 
أكتبها قسراً
لا أعرف على نحو دقيق لماذا،
ربما بسبب
بقايا الأغاني في العالم،
أو الأحلام 
ربما هي الشمس،
العصفور 
الذي مرّ صباحاً،
أو الأشجار التي
تقاوم على بابي...

سأجعلها 
سريعة 
احتراماً
لصوت العقل
وحقناً للدماء
المجانية 
التي ستريقها...

وفي الحقيفة 
هي قصيدة
قبيحة تتمدد
في مساحة غير مستحقة 
من أعين البشر
وتعطلهم 
عن أمور أهم.

على الارجح 
سأندم على ذلك
وطلباً
للغفران 
سأجعلها، 
في نهاية المطاف،
قصيدة
خرساء ...

الأربعاء، 4 سبتمبر، 2013

طلقة رصاص

بينما يسود الصمت
في المدينة 
المرتبة
رنت ضحكة كهل
في كل الفراغ،
ضحكة عميقة
صلبة 
متتابعة
كطلقات الرصاص: 
هاهاهاهاها
طاطاطاطاطا...

طلقات رصاص
تهتك 
المدينة 
الساكنة