الأربعاء، 18 أبريل، 2012

سيمترية

صديقتي الأربعينية جوان
ترعى قطة منذ تسعة عشر عاماً
تؤنس أيامها الرمادية،
تمسدها كل ليلةٍ وهي تحلم
بتمسيد أطفال 
قد يولدوا يوماً.


صديقتي الأربعينية إيمان
تمارس الكراهية المجانية
ضد البشر،
وفي لياليها الطويلة
تحارب بالظلام أشباح موتاها
تبتلع أقراصاُ كثيرة، 
وتبكي على أطفال لها
لم يولدوا قط.


جارتنا الخمسينية إنعام
تزور كل جمعة
قبراً صغيراً،
تُرتبه كبيت،
وتزرع في الأرض 
بجوار ما دفنته تحت الأرض.


جارتنا العجوز نوال
تحتجز بالمنزل الولد المتبقي
من ثلاث أبناء
دفنت منهم 
عروساً وصبي
في حوادث متفرقة 
وعادية.


هند وفاطمة وصابرين
صغيرات بني مزار،
لدغتهن كوبرا
تدرب عليها الأب خصيصاُ
ثأراً للشرف،
الشرف والعفاف.

ليست هناك تعليقات: