الثلاثاء، 10 أبريل 2012

خطاب


 على عتبة جار لا أعرفه
خطاب .

منذ أيام كثيرة
وهو يغير من وضعيته.
مرة في منتصف العتبة،
وأخرى مائلا
يمينا او يساراً،
أو متواز تماما مع حافتها،
أو مستأنساً بالجدار.

أيام  متوالية
أمرُ عليه،
تتحسس فيها يدي
جوف صندوق بريدي
الفارغ.

هناك 5 تعليقات:

لبنى أحمد نور يقول...

راقية

نور القمر يقول...

رائعه ,,ابدعتى ..
تحياتى لك ,,
نور

Zianour يقول...

نور
يا أغلى اسم (اسم إبني)
شكراً لوجودك اللطيف
تحياتي

أمل المعضادي يقول...

خطاب يبحث عن صندوق يحتضنه
و صندوق يبحث عن ما يملأ فراغه ..
هكذا فقط تمضي الحياة .

أشعر أنكِ وصلتِ إلى حيث نطمح جميعا .. وسعيدة لأجلكِ.

محبتي.

Zianour يقول...

امولة
صباحك فل وياسمين
وكلامك دوما يدفعني
دمتي لي ودامت طلاتك الجميلة

قبلاتي