الجمعة، 11 ديسمبر، 2015

الحزن

عندما ينضج الحزن
سيخبرنا كم كان مهماً
كي نظل على قيد البشرية،
وأقدامنا ثابتةعلى الأرض،
كيف أن الدموع والخواء
والخوف
أمور ضرورية
 لشحذ الداخل، 
وحمايته من التباطؤ
في الاندفاع نحو الهاويات،
وأن السقوط في الظلام 
دون الوصول للقاع
يجعلنا لا نرهب الاختلاء بالذات
أو الوقوف على حافة الموت
حتى إنه عندما يتركنا الحزن قليلاً
ولا يبقى سوى العظام الهشة
والروح المثقلة،
نعرف جيداً معنى مقابلة أخرين
لم يعرفوا الحزن
فلا يرونا،
ونتهشم تحت ثقلهم بلا شفقة،
عندها نتمنى لهم الحزن قليلاً
كي يعودوا
متخففين وأنقياء.

ليست هناك تعليقات: