الجمعة، 24 يوليو، 2015

ذاكرة الصيف

عزيزي:

تعود العناكب 
وأسراب النمل
ككل صيف 
بنفس الحماس والمرح
للتزاوج 
والإحتفال ،
تعود أسرابها للزحف
بهمة لا تفتر
بين العشب ،
تحت الشمس،
على النوافذ،
والجدران.

وصيف عن صيف
يتخاذل القلب 
عن سحقها،
يثقل القلب 
ذاكرة إبادتها كل عام،
أغرق في الذنب، 
أتخاذل في ظلال الصيف،
مهزومة بكل من
الحياة 
والموت.

هناك تعليقان (2):

عُلا وتد | Ola يقول...

بحب كتابتك :)
بحب المجال الي بتتركيه للقارء ليفسرها كيف ما بده..

Zianour يقول...

صباح الفل،
شكراً لحضورك الناصع وتعليقك الجميل
:*