الأحد، 14 ديسمبر، 2014

عائلة واحدة

العالم 
لا يكف عن الطنين
بينما تلتزم بالصمت
خياباتي..
تتكاثر حولي
بلا ضجيج
في أركان الغُرف:
وجود حميم
ورفقة طيبة،
أتعرى أمامها
بلا تكلف
فلا تتأفف
من انحناء ظهري
ولا ترهلات أطرافي
او عروقي الزرقاء،
لا تتهمني بالجنون
عندما أصف أحلامي القديمة
وأطلق عليها النار
كتمرين يومي على الحياة،
ولا بالخيانة
عندما أخرج 
لصيد أوهامٍ جديدة
واتركها وحدها بالبيت...
هي دوماً هناك
بلا صخب
بلا تذمر
كأفراد عائلة واحدة
لا تنفصل 
ولا تموت،
حتى أنها بالليل
تحكم علي الغطاء
بشغف
وتتمدد حولي على الأرض
كخادم أمين
لالتقاط أحلامي
كثمار ذابلة ...

ليست هناك تعليقات: