الخميس، 3 يوليو، 2014

ونس

رغم أن
الطريق إليك
يستغرق 
كل أغاني 
الوحدة والونس،
إلا أنك
عندما تقابلني
مصادفة
-كعادتك-
ستجد تلك
الإبتسامة الخافتة
تملأ روحي،
أدين لك بها
لذكرى ذلك اليوم
حيث رفعت
على مهل
عينين لوزيتين
دون أن يرمشا
لتواجهني،
بينما كنت
أرتعد
من اليأس ...

هناك 4 تعليقات:

إبـراهيم ... معـايــا يقول...

جميل يا أمل :)

جدًا

Zianour يقول...

شكراً يا ابراهيم!

جداً

:)

راء يقول...

طيب هو انا مش عارفة ازاي اشكر لبنى دلوقتي عشان عرفتني بيكي :)

حبيتها جداً

Zianour يقول...

راء:
انشاالله يخليكي يا رب
:)