الأربعاء، 2 أبريل، 2014

كتابة في مقهى

في ذلك المقهى،
أريد أن أكتب
قصيدة بمواجهتك،
لن تفهم حروفها العجيبة،
فأصحبك في نزهة
إلى حناياها
نجري بين الحروف
كأدم وحواء
بلا خطايا ...
سيختفي العالم 
كما نعرفه،
موجع وقمئ،
وسُتوجد عوالم أخرى
ممكنة.
ثم تصحبني
إلى عالمك،
تسمعني موسيقاك،
وأركانك المفضلة 
من الأحلام،
تطلعني على كنوز
جمعتها طول حياة،
بانتظار وصولي
هنا
على هذه الطاولة،
وجلوسي بمواجهتك
أخيراً ...

ليست هناك تعليقات: