الخميس، 10 أكتوبر، 2013

عبور ...

أحدهم 
يعبر هذه الصفحة
قادماً 
من رأسي ، 
يتمدد بين
سطور عن الحب
ويعدو تحت
شمس مرسومة
بعناية.

قد لا يلتفت
لأثار الخريف 
على الأشجار،
وقد يتأرجح
بين دمعتين.

أحدهم حرَ
تماماً
ليعود
من حيث أتى،
ويتركني وحدي
ويتركك وحدك
أنت 
يا من تتجول 
بين هذه الكلمات
بحرية،
هذه الكلمات 
الممددة
بهدوء 
فوق السطور
لتصيبك 
في مقتل
تماماً !

ليست هناك تعليقات: