الاثنين، 7 يناير، 2013

العالم الطيب

طوبى لك 
أيها العالم البعيد
البّين بّين،
الراقد بين ثنايا السنين 
المهجورة،
المسفوح على أطراف
الوهم والحلم
والاسطورة.

العالم النيئ
بجهل طيب،
وأشرطة حريرية 
تلمع
على ضفائر ثخينة
وفساتين مرحة.

العالم الطيب 
بحكايات حزينة
تترقرق
في ظلام هادئ ،
بألم ينبض
وانتظار يطول
للحب
والغد
والأحلام العريضة...

أيها العالم البعيد، النيئ، الطيب،
هل كنت يوما؟!

ليست هناك تعليقات: