الأربعاء، 27 يوليو، 2011

معابر

الكباري التي تملأ الفضاء،
الكباري التي تسد الرؤية
في المدينة المستوحشة.
 
الكباري التي تلتف
وتلتوي وتدحرج البشر
في السيارات المغلقة

الكباري التي تعلو النهر
وتنزلق منهاأحلام صامتة
 إلى التيار
.............

لا شيء يعادل
تواضع كوبري
أنضجته أيدي وأقدام المشاة...

هناك تعليقان (2):

أمل المعضادي يقول...

كل مرة ترفعين سقف الإبداع ..
فتتعبُ رقاب أقلامنا .

مساء كإحساسكِ .. مختلف .

Zianour يقول...

صباحك ياسمين
ومش قوي يعني ..ادينا بنحاول

دمتي بفرح