الأربعاء، 20 يوليو، 2011

موت وحياة

"رأيت أنواعاً مختلفة من الموت، وأفظع نوع منها هو تسليم الروح على مشنقة. لو قيل لي اختر طريقة تفضلها لتموت  بها، فماذا كنت اختار؟ لو قيل لي  أبالرصاص ؟ لقلت نعم أموت بالرصاص. الذيت يموتون ضربا بالرصاص، يموتون وهم يخبئون الحياة في أجسادهم، أما الذين يسلمون الروح على المشنقة والذين يموتون جوعاً ومرضاً، فأظن أنهم يتراجعون عن الحياة قبل أن يموتوا. (...) وانا إذا لم أحب الحياة أو بالأصح إذا لم تحبني الحياة فلأذهب  بعد الموت أينما اذهب، أريد أن أحمل معي الحياة"

السنوات الرهيبة  - جنكيز ضاغجي

 لتحميل الكتاب

هناك تعليقان (2):

أمل المعضادي يقول...

"هناك بوناً شاسعاً بين معرفة أننا سنموت ذات يوم و بين أن نجد أمام أعيننا نهاية كل شيء, فرقة الإعدام مصوبة أسلحتها. لا يوجد أحد يدرك هذا الفارق أفضل ممن استطاع الهرب بمعجزة قبل تنفيذ الحكم فيه .."
من كتاب قصة حصار لشبونة لخوسيه ساراماجو.
كنت أقرأه وبالصدفة مر هذا المقطع علي البارحة .

سأحمّل كتاب السنوات الرهيبة فوراً.

شكراً لك أمل على جمال ما تختارين لنا.

صباحك حياة.

Zianour يقول...

صباح الياسمين
وأنا كمان هادور على حصار لشبونة واٌقرأ اخيراً لساراماجو

:)