الأربعاء، 24 سبتمبر، 2008

صحراء

"الطريق الى الصحراء كان يجب أن يكون طويلاً
هو تقريبا نفس الطريق الذي نقطعه داخلنا كي تنسحب المدينة من داخلنا وتنتحر ولو لحين
عندما رايت الصحراء لأول مرة وجهاً وجه ... بكيت .. لم يكن من المفترض أن ابكي.. فقد اهدرت طاقه كان يجب ان احتفظ بها .. لانه كل ما تمنحه الصحراء يجب الاحتفاظ به
ولكني تركت لنفسي العنان .. كأنما التقيت بشخص اعرفه من زمن بعيد .. كأنما التقيت بجزء مني .. مفقود
لم أشعر بالخوف والغربة المتوقعين ..لم أشعر انها اول مرة .. كأنما هي كانت هناك في اللاوعي .. كانما هي تجسيد لذكريات واشخاص ومعاش !!
شعرت وبقوة أنني استعرض كل حياتي أمامي .. شعرت ان كل من أعرف حاضر مجرد ف شكل رمال او كثبان أو جبال أو تكوينات وأشكال لاتنتهي .. وتضخمت دهشتي !!
شعرت أن الصمت الذي يغلف الصحراء صارخ نابض بحياة موازية .. نوع من الحيوية من القوة .. اغمض عيني واتواصل معها اراها تنساب داخلي ..اجدني اطول .. اكبر.. اقوى ... وأخف !!
وجدتني مع نفسي وحها لوجه ... كمرآة مهوله ..
الحدود التي تركتها بالمدينة والضجيج الذي يسحق الاعصاب ... استغرقوا بعض الوقت حتى يتلاشوا ويسود الصمت وتسود الحياة
كل ما اردته هو التواصل مع هذه الطبيعة الطاغية وارتشاف هذا الشعور الغامض الذي هو خليط من الحرية والخفة والهدير والضحك الصافي ..."
زيانور
1997

هناك 11 تعليقًا:

إيما ( أم البنين) يقول...

كلمات رقيقة كعادتك أخذتنا إلى جو الصحراء,وأسعدتنا
كل سنه وإنت ونور وزياد ووالدهم طيبين
ويارب تكونوا مبسوطين وأخدتم شويه على جو الغربه
تحياتي

سميرة يقول...

ماأجمل هذا الوصف وهذا الشعور الذي احسستي به في مواجهة الصحراء لأول مرة ، لا أعرف ماذا أقول أو على ماذا اترك تعليق ولكن أعجبتني عبارتك الرائعة "ويسود الصمت وتسود الحياة..."
في الصحراء حياة اخرى اجمل واطهر من حياتنا الصاخبة اريد بالفعل ان اقوم بتجربة الصحراء ولو لليلة واحدة فقط..
او تعرفين ما كتبتيه ذكرني برواية بهاء طاهر الرائعة "واحة الغروب" ..
تحياتي
:)

مواطن مصرى نايم يقول...

يااااااه
انا فالوقت ده كنت فى تالته ابتدائى
مكنتش حفهمها خالص ساعتها

بجد و الله جميله جدا الكلمات و الاحاسيس اللى فالكام سطر دول
بس هما صغيرين لكن المعنى كبير اوى
عجبنى جدا

ايه اخبار نور و زياد

سلامى ليهم

و كل سنه و انتى طيبة و يتقبل الله صيام رمضان و عيد سعيد ان شاء الله

تحياتى

اسلام

Zianour يقول...

العزيزة ايما
شكرا لذوقك
وكل عام وانتي بالف صحة وخير انتي وابو البنين والبنين وربنا يبارك فيهم


سميرة
في الصحراء حياة اخرى ليست بالضرورة انبل ولا اطهر لان كل المعاني تنبع من الانسان سواء ف الصحراء او غيرها لولا ان الصحراء لها سطوة وطغيان
لازمن تروحي الصحرا
جمعاء ان شاء الله

مواطن مصري
عايز تقول ايه يعني انني عجوزة
ماشي يا عم الشباب
ما انا برضه ايامها كنت ف ابتدائي

عيد سعيد "مبارك"
:))
:))

مواطن مصرى نايم يقول...

ههههههههههههههههههههههه
ههههههههههههههههههههههه
لا و الله مش قصدى
ما انا عارف انك كنتى فمدرسه البنات اللى جنبنا
هههههههههههههه

لا هو قصدى يعنى انى انا اللى طلعت صغير
و اتفاجأت بالموضوع ده
ههههههههه

و بعدين لو فرق السن حتى وصل لعشر سنين
برضوا مش كبيرة لانى عندى 21

كل سنه و انتى طيبة

محمد العدوي يقول...

لو على الصحرا انا وهي بقينا اصحاب لحد ما زهقنا من بعض ..

حميل النص على قدمه قوي ..

هو انا كنت في سنة كام سنة 97 دي ..

كل عام انت بخير

Zianour يقول...

مواطن
لا فرق السن 12 سنة
وعلى كل المسائل دي فرعيه
الشباب في القلب
كل سنةوانت بخير


محمد
ايه يا جماعة هي 97 دي ما قبل التاريخ ولا ايه
؟؟؟؟؟؟
انا هاسامحك بس عشان من المنصورة
كنت سنتها اتخرجت وباشتغل كمان
:))
عيد سعيد

واحد من البلد دى يقول...

السلام عليكم
إن سبقتنى فأنتى الكريمة إبنة الكرام

و إن سبقتكى فلأنكى تستحقين الإحترام

نحن لا نرسل لمن يعيشون معنا

ولكن نرسل لمن لا نستطيع العيش بدون تواصلهم و صداقتهم

أتمنى و أدعو الله عز وجل أن يجعل أيامكى سعادة و صمتكى عبادة و خاتمتكى شهادة و يؤتيكى الحسنى و زيادة

كم أفتقدكى أختاه و جميع من أتواصل معهم فى ظل صداقة قوية و إحترام متبادل
ولكن و الحق يقال أننى لم أستطع أن أستمتع بالعيد و فرحته..
لأسباب ذكرتها فى قصيدتى الجديدة..

أتمنى أن تقرئيها

كل عام و أنتى بكل خير

مُزمُز يقول...

أقدر أشكرك على البوست ده؟؟

أقدر فعلا

شككررا

جدا

مش هاتكلم عن الكتابة

لأن الحكي برغم انه تقليدي وبسيط تماما لكنه لاهث في إيصال الشعور وترسيخه، وكمان التجربة الكثيفة مكثفه أثره جدا، وصدقها مرشق في الكلام الخفيف ده فمخلليه اتقل واوقع

انا حبيت البوست ده

وحبيت التجربة

بفكر جديا جديا اني اعمل بنصيحتك السابقة بعد ما اتدعمت بكتابة صادقة زي دي

كتابة مغرية كمان بصراحة

.....

مين اللي بتغني دونا تحت دي؟؟

مُزمُز يقول...

اه صحيح

بجملة الغتاتة

انا بقى كنت في رابعة ابتدائي في السنة دي

وكانت اول سنة البس النضارة الطبية

يعني كنت كبير بشكل ما برضه اهو

:)

سيبك انتي
الشباب شباب القلب :P

Zianour يقول...

معاااااااااااذ
انت فين يا راجل؟؟
منور
ده اولا
ثانيا رايك بيسعدني دايما..بجد
ثالثا التجربة مزلزلة ولسه الكلام فيها جاااااي
رابعاً اللي بتغني اسمها
joan beaz
امريكية بس جميلة
خامسا اما عن الغتاتة فهي لا غتاتة ولا حاجة اذا كان التقدم ف السن هو الشعور بهذا الاكتمال والرسوخ والرضا يبقى مرحبا به
واقولها على الملأ سأكمل 34 سنة في اخر الشهر يا بشر ..

:))))