الأربعاء، 20 أغسطس، 2008

أحلام

عندما تنطبق عيناي
تتكاثف الغيوم الثقيلة
وتمطر بالأحلام
رجل وإمراة
وثعبان..
بحر وتمساح
وشطآن..
جبل وثلوج
وألوان..
فتاة صغيرة
وفتى
حديث وابتسام..
عندها يتوقف المطر
تنقشع الغيوم
وتوقظ شمسهما
جفناي
31.08.2000

هناك 7 تعليقات:

سميرة يقول...

زيانور
جميلة اوي وخدتني لعالم الاحلام
تحياتي
:)))))

واحد من البلد دى يقول...

السلام عليكم

كل عام و حضرتك بخير

نفسى أعرف حضرتك بتجيبى الكلام الجميل ده منين..؟؟

دام إبداعك

مُزمُز يقول...

رقيقة جدا جدا جدا وفكرتها مبتكرة وجذابة
كنت أفضلها نثرية تماما
بعد قراءة ثانية فكرت أن هناك في قواف بسيطة وموسيقى خافتة طفولية ما يجعل منها أهزوجة فاتنة بسيطة

محمد صبحى يقول...

رقيقة
وعلى عكس معاذ

القافية خليتها ذات مذاق طفولى شوية

وده شىء كويس

(:

مُزمُز يقول...

وهذا ما قلته فعلا يا حمادة

بعد قراءة ثانية فكرت أن هناك في قواف بسيطة وموسيقى خافتة طفولية ما يجعل منها أهزوجة فاتنة بسيطة

محمد علي يقول...

أزيك يا نور
أولا أديني بسجل .. النهاردة أول مرور ليا على مدونتك في محاولة مني لأحيي التدوين وخاصة اللي انقطع فترة من على سائر المدونين
بس مدونتك بصراحة لذيذة قوي يعني
أما بقى عن آخر بوست
لذيذ قوي ومع مزمز إن القافية الخافتة واللحظية اللي عملتيها نورت النص
جميل جدا برده الإطراء اللي عملتيه في
عندها يتوقف المطر ....،،،،،....
لذيذة يعني اللفة
إن شاء الله هأزورك تاني

Zianour يقول...

سميرة
الله يجبر بخاطرك..
تحياتي
:))))))))

واحد من البلد دي:

وعليكم السلام
بعض ما عندكم يا فندم
شكرا ع المرور


من اري ؟ الثلاثي المرعب
:)

معاذ:
الكلام ده ع القصيدة دي؟؟
متأكد؟؟
انا بس باطمن
شكرا على التعليق الكريم


:))

محمد:
شكرا يا فندم
على التعليق
:)))

محمد علي:
اهلا

يا دكتور

ومنورني

ومتشكرة

كل ده

يعني...


:))