الجمعة، 30 مايو 2008

بيني وبينك..

كم من مرة قطعت فيها هذا الطريق معك! ذراعك في ذراعي، فما شعرت أطويل أم قصير؟ أفي يومنا هذا المسير أم في غد لم يأت بعد؟ أم هو في ماضي من العمر قد ولى وفات.
كان الطريق هو الذي يقبل إلي. يأخذ بيدي، ويريني اتصاله بالأفق ، بالسماء ، يالأفلاك ... على جانبيه دور هادئة المأوى كصدور الحاضنات ، ويمر بنا أناس كل منهم شعاع من نور الله.
أما الأن ، بعد إختفائك ، فهذا الطريق بعينه أقطعه وحدي فلا ينتهي . المسير سخرة،والأفق قيد ، والسماء غطاء ، والنجوم ترمق الأرض شزراً.
الدور سجون والناس أطياف ذاهلة لا تدري ما القدر.
يحي حقي - بيني وبينك

هناك 7 تعليقات:

mohra يقول...

جميله جدا يا زيانور..كنت قرأتها من زمن بعيد و من الجميل ان تذكرينى بها

ذوقك الموسيقى لا يعلى عليه حقا

انا ردت على التاج خلاص

محمد صبحى يقول...

الدور سجون والناس أطياف ذاهلة لا تدري ما القدر

الله يرحمك ياعم يحيى


بجد كل مرة بتدهشينى

محمد صبحى يقول...

آه نسيت أقول لحضرتك

ذوقك الموسيقى .. عالى

إحتمال أحتاج مساعدتك الايام اللى جاية

فيه مفاجأة لسة باطبخها

Zianour يقول...

مهرة : الفقرات اللي كتبها يحي تحت عنوان بيني وبينك اعدها اصدق واروع وانبل ما قرات .. بجد وانا مبسوطة انها اعجبتك (: الاغنية لمطرب بربري اسمه ايدير

محمد: شكر ا ليك وانا اتمنى ان اقدم لك اي شيءلو احتجت اي مساعدة..
منورني (:

المـــفـــــــقــــــــوعـــــة مــرارتـهــا يقول...

اختيارك جميل
والموسيقي اجمل

Zianour يقول...

المفقوعة مرارتها: اهلا وسهلا بيكي وشكرا على ذوقك (:

dodda يقول...

الرفيق قبل الطريق